السموني يتوقع بقاء “سانشيز” في السلطة

أسفرت نتائج الانتخابات التشريعية الإسبانية، التي جرت يوم الأحد 23 يوليوز الجاري، عن فوز حزب الشعب، الذي يمثل المعارضة اليمينية في إسبانيا، لكنه لم يحصل على الأغلبية المطلقة ضد الحزب الاشتراكي برئاسة رئيس الوزراء المنتهية ولايته، بيدرو سانشيز، بحسب المعطيات الأولية لوزارة الداخلية بعد فرز أكثر من 98 في المائة من الأصوات.

وجاء حزب الشعب، الذي فاز بـ132 مقعدا، في المركز الأول، متبوعا بحزب الاشتراكيين بـ127 مقعدا، ثم حزب فوكس اليميني المتطرف بـ33 مقعدا، متقدما على حزب سومار، وهو حزب يساري راديكالي متحالف مع بيدرو سانشيز، الذي حصل على 30 مقعدا.

ويرى الدكتور خالد الشرقاوي السموني، مدير مركز الرباط للدراسات السياسية والاستراتيجية، أنه حتى وإن تحالف مع حزب فوكس، فإن حزب الشعب، الذي يقوده ألبرت نونيز فيجو، سيحصل على 165 مقعدا فقط، بعيدا عن الأغلبية المطلقة، وهي 176 مقعدا.

من ناحية أخرى، يضيف السموني أن الكتلة اليسارية (حزب الشعب وحزب سومار)، التي يحتمل أن تضم 157 مقعدا، في وضع قد يؤهلها للبقاء في السلطة بفضل دعم العديد من التشكيلات الباسكية والكاتالونية الصغيرة التي يمكن أن تجلب لها 19 مقعدا تنقصها للوصول إلى الأغلبية المطلقة.

وشدد مدير مركز الرباط للدراسات السياسية والاستراتيجية على أنه في حالة ما إذا تحققت هذه النتيجة، ستكون مفاجأة كبيرة لدحض جميع استطلاعات الرأي للاشتراكيين منذ هزيمتهم في الانتخابات البلدية والإقليمية في 28 ماي، التي أقنعت بيدرو سانشيز بحل مجلس النواب والدعوة إلى انتخابات مبكرة في يوليوز.

وأشار إلى أن جميع الاستطلاعات التي أجريت خلال الأيام الأخيرة من الحملة، والتي تم الإعلان عنها يوم الأحد 23 يوليوز عندما أغلقت صناديق الاقتراع، توقعت فوزا واسعا إلى حد ما لحزب الشعب، بحوالي 140 مقعدا، وتوقعت كذلك أنه سيقترب من الأغلبية المطلقة أو يتجاوزها، وهو ما لم يتحقق.

وأضاف أن كثيرا من دول أوروبا تخشى الصعود المحتمل لتحالف التيار اليميني السائد وحزب فوكس، وهو حزب قومي متطرف ومحافظ يعارض صراحة المثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية والإجهاض.
وختم السموني بأن “كل التوقعات محتملة، لكن هناك احتمالا كبيرا ببقاء حزب بيدرو في السلطة إذا تحالف مع الاشتراكيين وكل المكونات اليسارية الصغيرة”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى