سجن طنجة ينفي “إهمال سجين إسباني”

ردا على ما تم نشره ببعض المواقع الإلكترونية بخصوص أسباب وفاة سجين إسباني بالسجن المحلي طنجة 2، وادعاء إحدى الجمعيات الإسبانية وجود “إهمال طبي” في حقه أدى إلى وفاته، أوضحت إدارة المؤسسة السجنية أن المعني بالأمر توفي في طريقه إلى المستشفى بعد محاولة انتحار.

وأضاف بلاغ توضيحي، توصلت به Alhayat 24، أن المعني بالأمر توفي في 03 دجنبر 2022 وهو في طريقه إلى المستشفى، بعد قيامه بمحاولة انتحار عبر لف خيط سرواله حول عنقه وربطه بنافذة مرحاض الغرفة التي كان يقيم بها.

وأشار المصدر ذاته إلى أن السجين المذكور كان يعاني من مرض السرطان بالجهاز الهضمي، مضيفا أنه ظل يرفض في البداية الخضوع للعلاج الكيميائي أو التدخل الجراحي، إذ رفض الخضوع لعملية جراحية بتاريخ 27 أكتوبر 2021، قبل أن يوافق على إجراء عملية أخرى بتاريخ 13 نونبر 2022 بعد تدخل أفراد من عائلته وممثلين عن المصالح القنصلية الإسبانية، مع استمرار رفضه الخضوع للعلاج الكيميائي بمستشفى الشيخ زايد الذي تمت إحالته عليه يوم 22 فبراير 2022.

واستحضر البلاغ استفادة المعني طيلة فترة اعتقاله من 36 فحصا طبيا داخليا بالمؤسسة، و40 فحصا طبيا بالمستشفيات الخارجية، كما تم إيداعه بالمستشفى العمومي خمس مرات لمدد زمنية متفاوتة، وهو ما يتنافى مع مزاعم الإهمال الطبي التي تروجها الجمعية المذكورة، يضيف البلاغ ذاته.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى