نسبة مؤقتة للمشاركة في الانتخابات الإسبانية

بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية المبكرة التي تجري في إسبانيا اليوم الأحد، 53،12 بالمائة عند الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي، بانخفاض 3.73 بالمائة عن الاستحقاقات الانتخابية السابقة، وفقا لبيانات وزارة الداخلية الإسبانية.

وفي الانتخابات التشريعية التي جرت في نونبر 2019، بلغت نسبة المشاركة 56.86 بالمائة خلال الفترة الزمنية ذاتها.

ومع ذلك، فإن هذه الأرقام لا تشمل التصويت عبر البريد، الذي سجل رقما قياسيا بلغ 2.47 مليون ناخبا هذا العام، أي ضعف ما كان عليه في انتخابات 2019 والأعلى منذ الانتخابات العامة لعام 2008.

ودعا المرشحان الرئيسيان لرئاسة الحكومة الإسبانية، اللذان يتنافسان على الانتخابات التشريعية المبكرة، إلى التصويت بكثافة في هذه الاستحقاقات، السادسة عشرة منذ الانتقال الديمقراطي في الدولة الأيبيرية.

وطالب رئيس الحكومة ومرشح حزب العمال الاشتراكي الإسباني، بيدرو سانشيز، المواطنين بالمشاركة في تعبئة “تاريخية” حتى تكون الحكومة الناتجة عن صندوق الاقتراع “قوية” وتسمح لإسبانيا “بالمضي قدم ا” خلال السنوات الأربع القادمة.

من جهته، أكد المرشح الرئاسي عن الحزب الشعبي (يمين)، ألبرتو نونيز فيخو، أن إسبانيا لديها “الكثير” على المحك في هذه الانتخابات، معربا عن الحاجة إلى “حكومة صلبة وقوية”.

ودعي أكثر من 37.4 مليون اسباني لممارسة حقهم فى التصويت يوم الاحد وانتخاب 350 نائبا و 208 من أعضاء مجلسي البرلمان.

وتجرى هذه الانتخابات بموجب المرسوم الملكي الصادر عن مجلس الوزراء الاستثنائي في 29 ماي بحل مجلسي البرلمان والدعوة لانتخابات مجلس النواب ومجلس الشيوخ.

ويجرى التصويت حتى الساعة الثامنة مساء فى 60314 مركز اقتراع موزعين على 22562 موقع انتخابي، حيث تم توزيع 210 آلاف صندوق اقتراع و 59 ألف معزل انتخابي

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى