متحورات “كورونا” تتربص بالمغرب.. اللجنة العلمية: “لا إصابات بالنسخ الجديدة”

لا يزال نقاش متحورات فيروس “كورونا” قائما على مستوى العالم، والمغرب ليس بمنأى عن المستجد “إكس بي بي 5,1″، آخر نسخ الفيروس التي تتربص بالمملكة، خصوصا أنها منتشرة في دول أوروبية وفي الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها إزاء المتحور الجديد (إكس بي بي 5,1) من فيروس “كورونا” (كوفيد-19)، خصوصا بعد تأكيد التحاليل الجينية المتوفرة للفيروس انتشاره بشكل رئيسي في الولايات المتحدة وأوروبا.

سعيد عفيف، عضو اللجنة العلمية للتلقيح ضد فيروس “كورونا” قال إن مميزات المتحور الجديد هي سرعة الانتشار، مشيرا إلى أن مصابا واحدا يمكن أن يعدي 18 شخصا، وأن المعنيين المباشرين هم من يعانون أمراضا مزمنة وكبار السن.

وأضاف عفيف، في تصريح لAlhayat 24، أن الفئات الهشة قد تفقد الحياة جراء الانتشار، معتبرا أن المشكل الرئيسي في التعاطي مع المتحور الجديد هو التعتيم القادم من الصين بخصوص المستجدات الوبائية هناك.

وأوضح الخبير الصحي أنه إلى حدود الساعة لا إصابة مؤكدة بهذا المتحور على مستوى المغرب، لكن لجنة اليقظة تدرس العينات على مستوى المختبرات للتيقن من الأمر، مثمنا قرار المغرب وقف استقبال الرحلات الصينية، مؤكدا أنه “إجراء وقائي فعال”.

وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، اليوم الأربعاء، عن تسجيل 47 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس “كورونا” خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 1.271.718 شخصا في المغرب.

ووفقا لإحصائيات رسمية اكتشف المتحور الجديد في 29 دولة. وهو ينتمي إلى مجموعة فرعية من المتحور “أوميكرون” الذي ينتشر منذ نهاية عام 2021، لكن إلى حدود اللحظة لم يتم تحديد مستويات خطورته.

وقدرت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أن المتحور “إكس بي بي 5,1” يمثل نحو 5,40 بالمائة من كل الإصابات الجديدة بالولايات المتحدة في الأسبوع الذي سبق نهاية العام.

وقالت ماريا فان كيركوف، المتخصصة في فيروس “سارس كوف-2” بمنظمة الصحة العالمية في جنيف، اليوم الأربعاء، إن المتحور الذي تم اكتشافه في أكتوبر ينتقل بسهولة أكبر من أي من السلالات المتحورة المعروفة سابقا.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى