“القارب اللغز” .. عائلات مغربية تتشبث بأمل استقبال مفقودين في عرض البحر

لا تزال عائلات مغربية عديدة في إقليم بني ملال تتشبث بالأمل لاستقبال أبنائها المفقودين في عرض الأطلسي لشهور طويلة؛ فلا مرور الأيام يُنسيهم مرارة الشوق، ولا تطمينات جمعيات حقوقية أطفت فضولهم في تتبع مسارات أبنائهم.

عزيزة ونجاة ونعيمة أمهات مغربيات ما زلن يحتفظن بملابس أبنائهن في انتظار عودتهم إلى المنزل يوما، كما ينقلن لوكالة الأنباء الإسبانية “إفي”.

في الـ27 من مارس من السنة الجارية، اختفى هؤلاء الأبناء بعد مغادرتهم على متن قارب إلى جزر الكناري، ولم يسمع عنهم خبر منذ ذلك الحين. وبذلك، انضموا إلى قائمة أولئك الذين اختفوا في المحيط الأطلسي.

وقد أطلقت الأمهات المغربيات مبادرة محلية غير مسبوقة في المغرب، أطلقن عليها اسم “القارب اللغز”؛ لأنه لم ينج أي أحد ولا يعرف كيف غرق القارب الذي كان يقل 55 مغربياً تتراوح أعمارهم بين 16 و45 سنة، حيث تم العثور على 14 جثة فقط.

ولا يزال 41 من الأشخاص الآخرين في عداد المفقودين، وجميعهم تقريبا من بني ملال. وتلقت المنظمة غير الحكومية Caminando Fronteras، التي تراقب القوارب المغادرة إلى جزر الكناري، التنبيه في 6 أبريل الماضي.

“أرى ابني في كل مكان” تسرد النساء مجتمعات حول طبق كسكس في منزل رحمة الشقراوي، جدة أحد المختفين، آخر اتصال لهن مع أحبائهن.

كان يوم 27 مارس بعد الظهر عندما تلقت عزيزة آخر مكالمة من ابنها الوحيد طارق رحيمي (27 عاما). قال لها إنهم سيخرجون في تلك الليلة، وأنه سيغلق هاتفه الخلوي. “كان حلمه هو الذهاب إلى إسبانيا والعمل هناك لشراء منزل”.

“أتمنى أن يكون على قيد الحياة؛ لأنني لا أستطيع العيش على هذا النحو”، قالت أم أحد المختفين لوكالة الأنباء الإسبانية، والتي أضافت: “لدعمه، قمت بتنظيف المنازل منذ أن كان عمره عامين، عندما توفي والده”.

من جانبها، أوضحت نعيمة فقاق أن آخر ما سمعته عن ابنها سعيد أوفقير، 33 عامًا، كان عن طريق أحد المهربين السبعة الذين استأجروا القارب، ودفعوا له 40 ألف درهم للفرد.

“منذ ذلك الحين ونحن نعيش في الجحيم”، صرحت نعيمة والنساء الأخريات ولكنهن متمسكن بالأمل في ظهور أبنائهن.

“أرى ابني فهد في كل مكان. كانت لديه دراجة نارية والآن، عندما يمر شخص ما على دراجة نارية بالقرب من منزلي، أتطلع إلى معرفة ما إذا كان هو”، قالت نجاة، والدة فهد معادن (34 عامًا).

وقالت نعيمة: “طالما أننا ما زلنا على قيد الحياة، فسوف نستمر في المضي قدمًا حتى ظهور أطفالنا، أحياءً أو أمواتًا”.

وفقًا للمنظمة الدولية للهجرة (IOM) ، بين أكتوبر 2021 والشهر نفسه من هذا العام، توفي 1532 شخصًا على طريق جزر الكناري، وهو أعلى رقم منذ (2014).

“أحيانًا، أتصل بنسرين (عمة أحد المختفين) وأخبرها بأنهم ماتوا؛ لكنها تشجعني. تخبرني أنه إذا ماتوا، فإن البحر سوف يلقي بهم وتذكرني أن الأخبار السيئة تأتي بسرعة، وكلماتها تعيدني إلى الحياة”، قالت نجاة.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى