سود أمريكا يتشبثون بتعويض عن العنصرية

أمام المنزل الذي نشأت فيه، تسترجع لينيت ماكي الأنغام التي كانت تعزفها عائلتها على درجات هذا المبنى الفيكتوري الأنيق، قبل أن يُرغم الكثير من الأميركيين السود تدريجاً على الخروج من حي فيلمور التاريخي في سان فرانسيسكو.

هذا الحي الذي يُعد القلب النابض لموسيقى الجاز في كاليفورنيا، أطلق عليه لقب “هارلم الغرب” بعد الحرب. بعد ذلك، أدت سياسات التجديد الحضري التي نفذتها المدينة في الستينات والسبعينات من القرن الماضي إلى إخراج السود منه.

تقول لينيت البالغة من العمر 60 عاما لوكالة فرانس برس “هذا مثال واضح على السبب الذي يجعلنا نستحق الحصول على الجبر والتعويض”.

أصر جدها على رفض التنازل عن منزله للبلدية التي ادعت أنها تريد هدم المبنى. ولكن عندما توفي في عام 1975، أُرغمت الأسرة على بيعه في مقابل أجر زهيد. وبدلاً من هدم المنزل، تم تحويله إلى مسكن للعائلات المحتاجة.

تقول لينيت بغضب “هذه سرقة. إنه يساوي الملايين اليوم”. وعدا عن فقدان معلم تراثي، أدى ذلك إلى “تفكيك عائلة سعيدة”، حُرمت من نقطة لقائها ليتفرق الأشقاء في أماكن أخرى في كاليفورنيا في أوكلاند أو بالو ألتو أو ساكرامنتو.

 خمسة ملايين للفرد

كانت فكرة الجبر والتعويض عن التمييز الموروث من العبودية الذي كرسته العنصرية المؤسسية محل نقاش منذ عقود في الولايات المتحدة، لكنها ظلت لفترة طويلة مقتصرة على الأوساط الأكاديمية، إلى أن أدى مقتل جورج فلويد على يد شرطي أبيض في عام 2020 إلى إعادة خلط الأوراق. بعدها، سيَّس الديموقراطيون المسألة وتبنوها في جميع أنحاء البلاد.

وإذا كانت إيفانستون القريبة من شيكاغو أول مدينة تتبنى خطة لتخصيص مساعدات مالية للأميركيين السود لتجديد مساكنهم، فقد رعت كاليفورنيا أكثر المشاريع طموحًا.

هذه الولاية الواقعة على الساحل الغربي هي الأولى التي أنشأت لجنة لهذا الغرض أوصى تقريرها النهائي الذي نُشر الخميس بعد ثلاث سنوات من العمل بدفع تعويضات مالية كبيرة.

وتعويضا عن مصادرة الممتلكات والتمييز في السكن وحالات السجن غير المتناسبة مع الفعل المرتكب … تعرض الهيئة منهجية مفصلة لتحديد الضرر الذي عانى منه الأميركيون السود في كاليفورنيا، وإن لم تقترح مبلغًا محددًا على المشرعين.

هذا التعويض يمكن أن يصل إلى 1,4 مليون دولار لرجل كان جده عبدًا وعانى من مختلف أشكال التمييز خلال حياته الممتدة لنحو 70 عامًا.

لدى سان فرانسيسكو أيضًا لجنتها الخاصة التي تصدرت عناوين الصحف عندما اقترحت في مارس دفع 5 ملايين دولار لكل أميركي أسود مؤهل لنيل تعويض.

هذا الإجراء وحده سيكلف “50 مليار دولار … إنه يوازي ثلاثة أضعاف ونصف الميزانية السنوية للمدينة”، حسب تقديرات رئيس الحزب الجمهوري في المدينة جون دينيس الذي استنكر مشروعًا وصفه بأنه غير واقعي.

قال دينيس “سيرتد الأمر بشكل سلبي على الحزب الديموقراطي بمجرد أن يدرك مجتمع السود أنه تم الاستخفاف بهم”، مشيرًا إلى أن جو بايدن طرح فكرة إنشاء لجنة فدرالية لكنه لم ينفذها.

 “شكل من أشكال الفصل العنصري”

ويبدو أن حاكم كاليفورنيا الديموقراطي غافين نيوسوم متردد أيضًا في المضي قدمًا في مقترح دفع تعويضات. فقد قال في ماي أن “مواجهة هذا الإرث تتجاوز دفع تعويضات نقدية”.

لكن الكثير من الأميركيين السود الذين قابلتهم وكالة فرانس برس يرون أنه لا بد من تلقي تعويضات مالية. ففي سان فرانسيسكو، عاصمة التكنولوجيا التي أدى تغيير طابعها إلى ارتفاع جنوني للأسعار فيها، يمثل الأميركيون السود اليوم نحو 5% فقط من السكان فيما كانوا يشكلون 13% في السبعينات.

يقول عازف البيانو سام بيبلز إن التجديد الحضري “قتل مجتمعنا ولم نتعافَ منه أبدًا”. فقد رأى الرجل السبعيني وهو في الأصل من حي فيلمور عائلته تفقد متجرًا ومنزلًا صادرتهما بلدية المدينة عندما كان صغيرًا.

اختفت مطاعم السود التي عرفت باسم “سول فود” (غذاء الروح) واحدًا تلو الآخر، تمامًا مثل نوادي الجاز التي كان والده يعزف فيها على الساكسفون ويتردد عليها ديوك إلينغتون أو بيلي هوليداي أو إيلا فيتزجيرالد. ومحل نادي جيمبوز بوب ستي، وهو أشهرها، يوجد حاليًا صالون لتصفيف الشعر حيث تكلف قصة الشعر للسيدات 105 دولارات على الأقل.

يتنهد سام بيبلز قائلاً “فقدنا إحساسنا بالانتماء للمجتمع. لقد انتُزع من الحي عموده الفقري”.

ويقول القس أموس براون من كنيسة فيلمور الإنجيلية “لم يكن الأمر متعلقًا بالتجديد الحضري، بل بطرد السود … لقد كان شكلاً من أشكال الفصل العنصري”.

على الرغم من إظهارها طابعًا تقدميًا، تبنت كاليفورنيا سياسات عنصرية مثلها “مثل باقي أنحاء البلاد”، يضيف القس الذي يعمل في الكنيسة منذ العام 1976 والناشط في مجال الدفاع عن حقوق السود والعضو في لجنتي التعويضات في الولاية والمدينة.

في سن 82 عامًا، يدعو رفيق درب مارتن لوثر كينغ الديموقراطيين إلى عدم التخلي عن المسألة لأسباب تتعلق بالميزانية. ففي رأيه “إذا لم تكن لدينا كل الأموال اللازمة … علينا على الأقل الالتزام ودفع جزء منها… على أميركا أن تسدد الديون المتوجبة عليها للسود”.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى