حركة الطيران بأوروبا تستعيد 83 في المائة

أعلنت المنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية (يوروكونترول)، اليوم الاثنين، أن حركة الطيران في أوروبا العام الماضي استعادت بنسبة 83 في المائة المستوى الذي كانت عليه في 2019 قبل الأزمة الصحية، وهو انتعاش “متين” مدفوع بالشركات منخفضة التكلفة والوجهات في جنوب أوروبا.

وقامت هيئة مراقبة الملاحة الجوية بتأجيل توقعاتها بالعودة إلى أرقام ما قبل “كوفيد” إلى العام 2025، مشيرة في عرض تقديمي على موقعها الإلكتروني إلى ضعف الانتعاش الاقتصادي والتضخم ومخاطر استمرار الحرب الروسية-الأوكرانية.

واستقبلت شركات الطيران والمطارات الأوروبية نحو ملياري مسافر العام الماضي مقابل 2,42 مليارا في 2019، مع “تباينات كبيرة” بين الدول وشركات الطيران. وتشمل هذه الأرقام جميع الرحلات المغادرة والوافدة إلى الأراضي الأوروبية.

ولم تستعد ألمانيا في 2022 سوى 75 في المائة من حركة الملاحة لما قبل الأزمة، وفرنسا 86 في المائة، وإسبانيا 91 في المائة، والبرتغال 96 في المائة.

وبلغت حركة الملاحة الجوية في اليونان 101 في المائة من الحجم المسجل قبل ثلاث سنوات، و137 في المائة في ألبانيا.

ومن ناحية شركات الطيران، فإن الشركات منخفضة التكلفة خرجت أقوى من الأزمة واستعادت 85 في المائة من حركة الملاحة في 2019 مقابل 75 في المائة لشركات الطيران التقليدية.

وبحسب “يوروكونترول”، عززت “رايان اير” مكانتها الأولى في أوروبا حيث قامت العام الماضي بما يعادل 109 في المائة من رحلاتها التي أمنتها قبل ثلاث سنوات، تماما مثل شركة فولوتيا.

ومثلت رحلات “إير فرانس” 80 في المائة من مستوى 2019، ولوفتهانزا 72 في المائة، وهي أفضل بقليل من “بريتيش إيرويز” بـ 71 في المائة.

وبعد متحور “أوميكرون” في مطلع العام، ثم العملية العسكرية الروسية المنفذة في أوكرانيا، استعادت الملاحة الجوية 86 في المائة (من مستوى 2019) في ماي، وسجلت حتى نهاية العام معدل 86 إلى 88 في المائة.

وتتوقع “يوروكونترول” أن يصل عدد الرحلات الجوية السنوية في مجالها هذا العام إلى 92 في المائة من العدد المسجل في 2019، لكنها تتوقع أيضا عاما “صعبا”، والتحدي هو الحد من التأخير، وهي ظاهرة أثرت على عدد كبير من المسافرين، خاصة مطلع صيف 2022.

وجراء النقص الكبير في اليد العاملة بالمطارات، بلغ عدد الرحلات الوافدة والمغادرة 72 في المائة، و66 في المائة من إجمالي الرحلات، أي 6 أو 7 نقاط مئوية أقل من 2019.

0 0 votes
Article Rating
0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى