حدائق السالمية

وفاة الطفل الذي تعرض لعضة كلب مسعور بالرحامنة

علمت هبة بريس من مصادر موثوقة، أن الطفل الذي تعرض لعضة كلب سعور لفظ انفاسه في الساعات الاولى من صباح يوم الاثنين 8 ماي، بمستشفى ابن الزهر “المامونية” بمراكش.

واضافت ذات المصادر، أن الهالك الذي ينحدر من اقليم الرحامنة تدهورت حالته الصحية بعدما ظل لازيد من خمسين يوما بدون علاج قبل ان يتم نقله بداية الاسبوع الماضي الى المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش، حيث سيتم تشييع جثمان في القادم من الساعات وفق المساطير الجاري بها العمل.

وسبق ان اصدرت وزارة الصحة بلاغا في الموضوع اكدت من خلاله أنه استقبل المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش، نهاية الاسبوع الماضي، طفلا يبلغ من العمر 08 سنوات والساكن بدوار ولاد مسعود التابع لبلدية سيدي بوعثمان، حيث تم التشخيص السريري لداء السعر (Rage humaine). وبعد تدخل المديرية الجهوية للصحة لجهة مراكش – آسفي، تم نقل الطفل المصاب الى وحدة خاصة للأمراض المعدية بالمركز الاستشفائي الجهوي ابن زهر.

موازاة مع ذلك وبعد تلقي مندوبية وزارة الصحة بالرحامنة هذا الخبر، تكونت لجنة إقليمية مختلطة مكونة من أطباء، ممرضين وتقنيي الصحة التابعين للمندوبية، إلى جانب ممثلي السلطات المحلية، المكتب البلدي لحفظ الصحة والمصلحة الطبية البيطرية.

وانتقلت هذه اللجنة إلى عين المكان صبيحة يوم الاثنين فاتح ماي 2017، حيث وبعد القيام بكل الأبحاث حول ظروف وحيثيات وقوع هذه الحالة الوبائية، اهتدت اللجنة إلى أن الطفل المصاب كان قد تعرض لعضة كلب منذ 51 يوما، ولم يلجأ فيها إلى أية مؤسسة صحية أو إلى مصلحة حفظ الصحة لأخذ العلاجات والتلقيحات الضرورية ضد هذا الداء، مكتفيا فقط بالخضوع لبعض الممارسات التقليدية من طرف والديه.

وقد تم ربط الاتصال مباشرة بالمسؤولين عن مصلحة حفظ الصحة بابن جرير الذين انتقلوا إلى المركز الصحي سيدي بوعثمان، حيث تم تلقيح، بصفة استعجالية، 55 شخصا، ويتعلق الأمر بعائلة وأقرباء الطفل المصاب وكذلك تلامذة قسمه وأستاذته.

وسيتم تلقيح باقي الأفراد الذين كانت لهم علاقة مباشرة مع الطفل المصاب فور توصل المكتب الاقليمي لحفظ الصحة باللقاحات اللازمة.

كما تدخلت المصلحة البيطرية الإقليمية من أجل وضع جميع الحيوانات الأليفة المتواجدة بمنزل الطفل المصاب تحت المراقبة والتتبع، ومن جهة أخرى تكلف المجلس البلدي لبلدية سيدي بوعثمان بالسهر والعمل على إبادة جميع الكلاب الضالة المنتشرة بالدوار.

وحرصا منها على عدم تكرار مثل هذه الحالة، قامت مندوبية وزارة الصحة بالرحامنة بتوعية الساكنة بضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة واللجوء إلى المؤسسات الصحية في حالة التعرض لأي اعتداء من طرف الكلاب.

كما تم إخبار الساكنة أن الوضع الحالي تحت السيطرة بفضل يقظة رجال الصحة وتظافر جهود كل المصالح المعنية وتحت إشراف السلطات الإقليمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق